اشتراك تبرع

لست مشتركاً بعد

اختيار الصيغة الخاصة بك وإنشاء حسابك للوصول إلى الموقع بأكمله.

اشتراكات المؤسسات

انقر هنا للدخول عبر حساب شركتك، جامعتك أو مؤسستك ... دخول
نشرية شهرية اخبارية نقدية تحليلية
Le Monde diplomatique

لــمــــــــــاذا‭ ‬نــجـــــــــــا الــنــظــــام‭ ‬الــســـــــوري

في ظرف عقد من الزمن، خلّف الصراع الذي دمّر سوريا 500 ألف قتيل و12 مليون متشرد. الرئيس بشار الأسد الذي كان يتوقع سقوطه في ربيع 2011 استطاع النجاة بفضل التدخلات العسكرية التي قامت بها كلّ من روسيا وإيران وحزب الله. كما ترجع هذه النجاة كذلك بالتضامن الواسع الذي حظي به الرئيس صلب طائفته، العلويين، والسيطرة المطلقة التي مارستها عائلته على المجتمع والدولة.

تم بتاريخ 26 ماي/أيار 2021 انتخاب الرئيس السوري بشار الأسد لعهدة رئاسية رابعة، ووفق الأرقام الرسمية، حصل على %95،1 من الأصوات (%88 سنة 2014). تمّ إجراء الاقتراع في المناطق التي يسيطر عليها النظام وحلفاؤه، فقط. لم يشمل التصويت الشمال الشرقي (المنطقة الكردية) ولا محافظة إدلب، التي لا تزال تحت سيطرة المتمردين المدعومين من قبل تركيا. لئن كانت نتيجة هذه الانتخابات، التي شارك فيها مرشحان آخران، غير مفاجئة بالمرة بالنظر إلى هيمنة الرئيس على بلاده، فإنها تعزز صورة القائد الذي لا مجال لزحزحته، والتي بناها الأسد لنفسه على مدى أعوام الحرب الأهلية العشرة.

 
في مارس/آذار 2011 وفي ...

إقرأ المزيد

هذه الخدمة خاصة بالمشتركين

شارك هذه المقالة /