اشتراك تبرع

لست مشتركاً بعد

اختيار الصيغة الخاصة بك وإنشاء حسابك للوصول إلى الموقع بأكمله.

اشتراكات المؤسسات

انقر هنا للدخول عبر حساب شركتك، جامعتك أو مؤسستك ... دخول
نشرية شهرية اخبارية نقدية تحليلية
Le Monde diplomatique

شريك‭ ‬مؤسس‭ ‬يجر‭ ‬ماضيا‭ ‬مشبوها

 

 

بول فانتنار فان فليسينغان (توفي سنة 2006)، الرجل الذي ينحدر من عائلة جد ثرية من الصناعيين الهولنديين، والمدير السابق لمجمع الطاقة «آس هاش في هولدينغس» (SHV Holdings) والذي كان يتاجر مع نظام الميز العنصري، أسس منظمة «أفريكان باركس» سنة 1999. لقد أتته فكرة تأسيس هذه المنظمة في أعقاب مأدبة عشاء أقامها نيلسون مانديلا رفقة الملكة بياتريكس، ملكة هولندا، حيث تم الحديث بشكل مكثف عن مستقبل الحدائق الوطنية الجنوب إفريقية. بالنسبة لهذا الملياردير، مثلت تلك الفرصة التي يحلم بها لتلميع سمعته المشوبة بآثار أنشطته زمن الميز العنصري. وبعد أن تم بعثها، في المنطلق، كشركة تجارية، غيرت «أفريكان باركس» سنة 2005 صبغتها لتصبح منظمة غير حكومية، وذلك بهدف إغراء المانحين (الحكومات، المنظمات الدولية، المؤسسات، المتبرعون للعمل الخيري..) بشكل أيسر. ويهيمن رجال ونساء الأعمال الذين يميلون إلى العمل الخيري الأخضر على تركيبة مجلس إدارتها الجنوب إفريقي، بدءا برئيس المنظمة، روبرت ـ يان فان أوغتروب، الشريك في صندوق الاستثمار في الصناعات الزراعية والغذائية «فاتيزا»، مرورا برجل البنوك الجنوب إفريقي، تاد وودز، ووصولا إلى الرواندية روزيت شانتال روغامبا، مؤسسة «سونغا أفريكا»، وهي شركة للسياحة الفخمة. في أوروبا كما في الولايات المتحدة وسويسرا، تقوم مؤسسات أفريكان باركس بنشر التصريحات الجيدة وتنظم عمليات تجميع الدعم المالي. يعتبر سامويل روبسون فالتون، الذي كان ترأس سلسلة المغازات الأسرية الأمريكية «وال ـ مارت»، أول مشغل خاص في العالم، من الذين يقدمون سخي الدعم للمنظمة.

هذه الخدمة خاصة بالمشتركين

شارك هذه المقالة /