اشتراك تبرع

لست مشتركاً بعد

اختيار الصيغة الخاصة بك وإنشاء حسابك للوصول إلى الموقع بأكمله.

اشتراكات المؤسسات

انقر هنا للدخول عبر حساب شركتك، جامعتك أو مؤسستك ... دخول
نشرية شهرية اخبارية نقدية تحليلية
Le Monde diplomatique

الخضــوع للمــواد الأوليــة لم يحســم بعد

«عندما تعطس الولايات المتحدة الأمريكيّة، تصاب أمريكا اللاتينيّة بالزكام»، هذا ما كان يقال قديما. لكنّ مثل هذه التأثيرات الضارّة لم تعد الآن تأتي من الشمال، إنّها تعبُر المحيط الهادي. لكنّ خطر التهديد مستمرّ. منذ خمسينات القرن الماضي، حلل الاقتصاديُّ الأرجنتينيّ راول بريبيش مخاطرَ الخضوع هذا إزاء التغيّرات المفاجئة لاقتصاد البلدان الأجنبيّة: مثل اقتصاد المملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكيّة، ثمّ الصين.

منذ الفترة الاستعماريّة أدّى التقسيمُ الدوليّ للعمل على الحطّ من مكانة أمريكا اللاتينيّة ليجعلها في مرتبة المنتج للموادّ الأوليّة، والمحكوم عليه بأن يستورد المنتوجات المصنَّعة من معامل الشمال. في البلدان التي كانت مستعمَرَة توجد فئات برجوازيّة تعلّمتْ إعادة إنتاج طرق الاستهلاك ...

إقرأ المزيد

هذه الخدمة خاصة بالمشتركين

شارك هذه المقالة /