اشتراك تبرع

لست مشتركاً بعد

اختيار الصيغة الخاصة بك وإنشاء حسابك للوصول إلى الموقع بأكمله.

اشتراكات المؤسسات

انقر هنا للدخول عبر حساب شركتك، جامعتك أو مؤسستك ... دخول
نشرية شهرية اخبارية نقدية تحليلية
Le Monde diplomatique

عـنـدمــــــا يـحـشــــــد حــــق اللـجـوء باســم الجـمـهـوريـة

خلال الثلاثينات وفي وضع زادت فيه البطالة، تمت المصادقة في فرنسا على عدّة قوانين للحدّ من الهجرة وطرد الأجانب «غير المرغوب فيهم». في مواجهة الأحزاب السياسية وصحافة كبرى تزيد من نسق الحملات المناهضة للمهاجرين، أخذ المثقفون القلم. لقد دافعوا عن التقليد الوطني في اللجوء بالنسبة لآلاف المهاجرين الإسبان والإيطاليين إلخ،... الذين هربوا من القمع الذي تعيشه بلدانهم

«لنرجع حق اللجوء»... ظهر هذا النداء النضالي سنة 1935 في أحد أعداد نشرية «الحق في العيش»، وهي النشرية الأسبوعية للرابطة الدولية ضد معاداة السامية (ليكا، التسمية السابقة «للرابطة الدولية ضد العنصرية ومعاداة السامية» ليكرا). كان ذلك في شهر ماي/أيار. جاء الأمر الصادر في 6 فيفري/شباط من حق الإقامة لأجنبي في المقاطعة التي قدم فيها طلبه، وذلك لمدة عامين. كان آنذاك بيار إيتيان فلاندين، من اليمين الليبرالي، رئيسا للحكومة. يؤشر هذا النداء لتعبئة وجدت كل مداها وقوتها بعد ثلاث سنوات من ذلك، أي سنة 1938، بعد سقوط حكومة ليون بلوم الثانية.
 
تجمع عدد كبير من المثقفين والمفكرين للتحرك ...

إقرأ المزيد

هذه الخدمة خاصة بالمشتركين

شارك هذه المقالة /